English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

في حوار ودّي: لا ينبغي أن ينظر الإيرانيون إلى الثقافة الغربية / إيران هي الأمة الواحدة الوحيدة في العالم الإسلامي.

في حوار ودّي: لا ينبغي أن ينظر الإيرانيون إلى الثقافة الغربية / إيران هي الأمة الواحدة الوحيدة في العالم الإسلامي.
تحدثت ليلى سوراني الكاتبة و الباحثة الفرنسية على هامش إقامة الدورة الخامسة عشرة من مهرجان الامام الرضا عليه السلام في مشهد خلال حوار
يتناول الإمام علي عليه السلام الجود في الحكمة 138 من نهج البلاغة
الحكمة 138 نهج البلاغة:
يقول الامام علي (عليه السلام): مَنْ أَيْقَنَ بِالْخَلَفِ جَادَ بِالْعَطِيَّةِ.
الشرح و التفسير
أشار الامام علي (عليه السلام) في هذه العبارة الحكيمة إلى أهم دوافع العطاء و الإنفاق في سبيل الله فقال: 
 (مَنْ أَيْقَنَ بِالْخَلَفِ جَادَ بِالْعَطِيَّةِ). 
من بين غرائز الإنسان جلب المنفعة و دفع الضرر، يريد الإنسان دائما أن يقوم بعمل يكون فيه منفعة لنفسه أو أن يبعد فيه الضرر عن نفسه، وفي هذا السياق تراه مستعدًا لإنفاق ما لديه من اجل الوصول إلى أمر أهم، و جميع المعاملات المادية تتم بهذه الطريقة. 
و في التجارة المعنوية أيضاً استخدم القرآن الكريم هذه الكلمة بعينها مثل الآية الشريفة  (هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَة تُنجِيكُمْ مِّنْ عَذَاب أَلِيم) فإنه يعمل أيضاً على هذا المنوال، لذلك فإن الأشخاص الذين يؤمنون بالوعد الإلهي و لديهم يقين و يعلمون أنه مقابل كل إنفاق ينفقونه في سبيل الله، سينالون ما هو أفضل و أكثر منه في الدنيا و الآخرة أو في كليهما، فإنهم لن يترددوا  أبداً في الإنفاق، و سينفقون بسخاء من أموالهم و ثرواتهم بوجه منبسط وبمنتهى السعادة.
يقول القرآن المجيد: (وَمَا أَنفَقْتُمْ مِّنْ شَىْء فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ).
في بعض الأحيان ينفق الإنسان كل ما بين يديه لمجرد الظن فقط، فكيف إذا كان لديه يقين. إنه في حال اليقين سينفق أكثر و أفضل. وردت أحاديث كثيرة عن المعصومين في تأثير الإنفاق في سبيل الله في البركات المادية و المعنوية، و هي تظهر بان هذا العمل من شأنه أن يعزز دنيا الإنسان و النجاة في الآخرة. 
نقرأ في رواية عن الإمام الرضا عليه السلام، أن أحد الأصحاب جاء إلى الإمام عليه السلام فقال الامام: «هَلْ أنْفَقْتَ الْيَوْمَ شَيْئاً؟ قال: لا والله. قال: «فَمِنْ أَيْنَ يُخْلِفُ اللهُ عَلَيْنا، أنْفِقْ وَلَوْ دِرْهَماً واحِداً».
في حديث آخر جاء عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: «تَصَدَّقُوا فَإنَّ الصَّدَقَةَ تَزيدُ فِى الْمالِ كَثْرَةً، وَتَصَدَّقُوا رَحِمَكُمُ اللهُ».
في حديث آخر جاء عن الامام الصادق عليه السلام أنه قال: «إنَّ الصَّدَقَةَ تَقْضِى الدِّين وَتَخْلُفُ بِالْبَرَكَةِ ». بالطبع هذا في حالة الأشخاص الذين ينتظرون العوض على اعمالهم، لكن المخلصين الحقيقيين هم أولئك الذين ينفقون لجلب رضا الله تماماً ،كما جاء في سورة الدهر، الآية 9:
 (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لوجه الله)
Mar 10, 2018 14:54
2018 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.