English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

محورية الأخلاق

محورية الأخلاق
وكان الإهتمام لدى الإنبياء الكرام و الائمة الأطهار يتمحور حول اصالة الأخلاق. على مر القرون جميع الحضارات الإنسانية الأصيلة كانوا يبحثون عن الوحدة والأخوة بين البشر. وكان معظم تطلعات و آمال الحقيقية لجميع الفلاسفة والعباقرة أن كل الناس تحمل الصفات الإنسانية والأخلاقية و يسبقون بعضهم بتعلم الصفات الأخلاقية الحسنة.
وكان الإهتمام  لدى الإنبياء الكرام و الائمة الأطهار يتمحور حول اصالة الأخلاق. على مر القرون جميع الحضارات الإنسانية الأصيلة كانوا يبحثون عن الوحدة والأخوة بين البشر. وكان معظم تطلعات و آمال الحقيقية لجميع الفلاسفة والعباقرة أن كل الناس تحمل  الصفات الإنسانية والأخلاقية و يسبقون بعضهم بتعلم الصفات الأخلاقية الحسنة. 
المنهج و الأخلاق الإسلامي يحتوي على سلسلة من الفضائل الأخلاقية ، إذا كان شخص ما مؤهلا لهذه الصفات يصدر منه  السلوك الأخلاقي.نستطيع أن نخلص السلوك الأخلاقي في ثلاثة أجزاء: اولاً ،  الأخلاق الفردية التي تشمل الصفات الأخلاقية الشخصية؛ثانياً، الأخلاق الاجتماعية التي تشمل علاقة الفرد مع الآخرين؛ثالثاً،  الأخلاق الإلهية في الصفات والسلوكيات التي تشمل علاقة الإنسان مع الله.
 في الإسلام القانون والحقوق مدعومة.  العنصر الرئيسي و الأساسي في دعم الشريعة الإسلامية هو الأخلاق.   في الآيات والأحاديث،  التشابك بين القانون و الأخلاق قائماً و من الصعب العثور على حدود واضحة بينهما. من بين مئات الأمثلة يمكن الاستشهاد بحالة مثيرة للإهتمام. لا شك أن الموت من أحكام الشريعة الإسلامية، ولكن القرآن الحكيم مرج بين الموت والحياة:  
(وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ؛) 
النبي الأكرم (ص)و ايضا الائمة الشيعة حسب الروايات الكثيرة لديهم فضلوا الأخلاق على العبادة و يتوجنها بالأصالة.الإمام الرضا (ع) في بيان صريح له يشير لهذه الحقيقة: 
"لا تنظروا للناس لكثرة صلاتهم و صومهم  و الحج و نجواتهم الليلية و اعمال العبادة غيرها،بل  تذكروا مدى الصدق في العمل وحسن الأمانة." 
 لتطبيق الشريعة الإسلامية، يلزمنا عنصر الأخلاق. الأخلاق يعطي معنى للحياة و يكشف عن هوية النبيلة لدى الشخص .  المصلحة الجمعية المشتركة و الانضباط الإجتماعي مبني على اساس الضمير الأخلاقي .كما أن الحياة الأبدية الأخروية من منظر الدين مبنية على اُسس اخلاقية.الحصول و النيل من الصفات الحسنة الأخلاقية هى تحسب من اهداف البعثة.في الدين المبين الإسلام العبادة ممزوجة بروائح و الوان الأخلاق .و الاصول الاخلاقية لا تكون على الهامش ابدا بل في النص و البنية التحتية الأساسية تشكل المجتمع الإلهي. اذن بسط و ترويج الأخلاق من اهداف الأساسية لدى اولياء الدين.   
 
في سبر الخوض ببحر احاديث الرضوية تكشف لنا هذه الحقيقة بأن الجامعة الدينية جامعة تتمحور على اصل الأخلاق. الإمام الرضا (ع) له احاديث كثيرة بشأن الصبر و العفو و الشكر و التوكّل و حسن الأمانة و الصداقة و التفكّر و التقوى و التواضع و الحلم و الحياء و السخاء و الإخلاص. كما هذا العالم الجليل قد ينهى الشيعة من الإسراع في القضاة و الجشع و السوء الظن و طلب الشهرة و الحرص و الكذب و الخيانة و الظلم. 
و كما نعلم أن المأمون كان عدو لدود لهذا الإمام الفضيل ،و في الأخير قام بإغتياله و طبق نواياه  الخبيثة الشريرة ،لكن الإمام  في اكثر من موضع أشار الى بعض الصفات الجيدة لديه قائلاً للناس:  
"أَقُولُ وَ أَنَا عَلِيُّ بْنُ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ إِنَّ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ عَضَدَهُ‏ اللهُ بِالسَّدَادِ وَ وَفَّقَهُ لِلرَّشَادِ عَرَفَ مِنْ حَقِّنَا مَا جَهِلَهُ غَيْرُهُ فَوَصَلَ أَرْحَاماً قُطِعَتْ وَ آمَنَ نُفُوساً فَزِعَتْ بَلْ أَحْيَاهَا وَ قَدْ تَلِفَتْ وَ أَغْنَاهَا إِذَا افْتَقَرَتْ مُبْتَغِياً رِضَى رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا يُرِيدُ جَزَاءً إِلَّا مِنْ عِنْدِه ... وَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ‏؛ "
4) المحور الإمامية  
من ابرز النقاط التي جائت عن لسان المعصومين ؛أن الله سبحانه و تعالى جعل هولاء الأفاضل معيار و ميزان للاخلاق الحسنة. إذ هم الأسوة و النماذج ،بالطبع  يجب أن يكونوا كالميزان.  و كل من يريد القياس عن مدى سلوكه ذات طابع حسن أو السلوك  ذات طابع خاطئ يجب أن يقدم اعماله لهم. 
 في حالة الامتثال والانسجام ، يكتشف عن صحة عمله و الاستقامة بها . موقف الأنبياء و الأولياء من موقف القرآن الكريم . لهذا العترة  تعادل منزلة القرآن المجيد.
 الإمام الرضا (ع ) من ضمن مختلف الأحاديث يؤكد أن أتباعنا  أولئك  هم الذين على خطانا و لم تقطع صلتهم بنا ؛يمدحوننا؛يكرموننا و يجتهدون في إحياء ذكرنا .في هذا الصدد يمكننا ان نذكر مثالين:  
المثال الأول:
يقول ابن فضال سمعت هذا الكلام من إمام الرضا و هو يقول: 
"مَنْ‏ وَاصَلَ‏ لَنَا قَاطِعاً أَوْ قَطَعَ لَنَا وَاصِلًا أَوْ مَدَحَ لَنَا عَائِباً أَوْ أَكْرَمَ لَنَا مُخَالِفاً فَلَيْسَ مِنَّا وَ لَسْنَا مِنْهُ؛ "
 المثال الثاني :
يروي لنا ابن‌صالح الهِرَوِي إن سمعت الإمام يقول :رحم الله من أحياء أمرنا. فسألت الإمام كيف لنا أن نحيي أمركم فقال الإمام الرضا: 
"يَتَعَلَّمُ عُلُومَنَا وَ يُعَلِّمُهَا النَّاسَ فَإِنَّ النَّاسَ لَوْ عَلِمُوا مَحَاسِنَ‏ كَلَامِنَا لَاتَّبَعُونَا؛" 
Jan 28, 2017 09:21
2019 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.