English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

السفر في الثقافة الرضوية

السفر في الثقافة الرضوية
إن الخوض في غمار الروايات الرضوية يُظهر لنا فوائد كثيرة للسير والسفر. لقد اهتمّ الإمام الرضا(ع) مثل أجداده الأطهار بموضوع السفر والسياحة
إن الخوض في غمار الروايات الرضوية يُظهر لنا فوائد كثيرة للسير والسفر. لقد اهتمّ الإمام الرضا(ع) مثل أجداده الأطهار بموضوع السفر والسياحة. لقد ذكر الإمام الثامن مواضيع هامة للغاية فيما يتعلق بالوقت، الدعاء، المرافقون، نوع زاد السفر وكذلك آداب السفر.
الأول) الرجوع من الطريق
يقول أحد أصحاب الإمام واسمه نافع بن بزيع، أنّ الناس كانوا يقولون أنّ رسول الله (ص) كان إذا ذهب في طريق فإنه لم يكن يرجع من نفس الطريق وكان يختار طريقاً آخر من أجل العودة. يقول الإمام الرضا(ع): 
 أنا لا أرجع من طريق ذهبت فيه وعادة أختار طريق آخر، لأنّ رزق الإنسان يزيد في هذه الحالة .
الثاني) أيام السفر
فيما يتعلق بأيام السفر يمكن الإشارة إلى عدّة أمثلة: 
المثال الأول: سأل أحمد الدقاق البغدادي، الإمام الرضا(ع) حول السفر في آخر أربعاء من كل شهر. فأجابه الإمام(ع):
«من خرج يوم الأربعاء لا يدور خلافاً على أهل الطيرة، وقي من كل آفة وعوفي من كل عاهة وقضى الله له حاجته» .
المثال الثاني: جاء في حديث عن الإمام الرضا(ع):  
ما يؤمن من سافر يوم الجمعة قبل الصلاة أن لا يحفظه الله في سفره ولا يخلفه في أهله ولا يرزقه من فضله.
واتق الخروج يوم الثالث من الشهر فإنه يوم نحس، وهو اليوم الذي سلب فيه آدم وحوا لباسهما، و اتق يوم الرابع منه فإنه يخاف على المسافر فيه نزول البلاء، و اتق يوم الحادي والعشرين منه، فإنه يوم نحس أيضا وهو اليوم الذي ضرب الله تعالى فيه أهل مصر مع فرعون بالآيات، فان اضطررت إلى الخروج في واحد مما عددناه، فاستخر الله تعالى كثيرا واسأله العافية والسلامة وتصدق بشي ء واخرج على اسم الله تعالي .
الثالث) دعاء السفر
جاء في سيرة أولياء الدين أدعية من أجل السفر. أشار الإمام الرضا(ع) إلى هذه النقطة وهي، أنه إذا خرج أحد من منزله للسفر فليقل هذا الدعاء: 
بِسْمِ اللهِ آمَنْتُ بِاللهِ تَوَكَّلْتُ‏ عَلَى‏ اللهِ مَا شَاءَ اللهُ لَاحَوْلَ وَلَاقُوَّةَ إِلَّا بِالله 
ثم بيّن الإمام(ع) آثار و فوائد دعاء السفر فقال: 
مع قراءة دعاء السفر ينصرف الشيطان عن الإنسان وتقف الملائكة في طريق الإنسان للمساعدة لأنهم سمعوا اسم الله من العبد .
الرابع) سفر البحر
قال علي بن أسباط كنت حاملاً معي متاعاً إلى مكة، فبار عليَّ، فدخلت به المدينة على أبي الحسن الرضا (ع) وقلت له: إني حملت متاعاً قد بار عليّ وقد عزمت على أن أصير إلى مصر فأركب برا أو بحرا فقال:
ما أجمل في الطلب من ركب البحر!  
الخامس) طعام السفر
لا شك أنّ الرسالة الذهبية واحدة من الأعمال العظيمة للإمام علي بن موسى الرضا(ع). عندما كان الإمام(ع) في نيشابور تحدّث بكلام حول تلك الرسالة. جاء في هذه الرسالة الطويلة مواضيع كثيرة تتعلق بعلم الطب. يقول الإمام(ع) في قسم من الرسالة: 
      إذا أراد المسافر السفر في الصيف فيجب أن يتناول من الطعام ما يلائم معدته. في هذه الحالة يجب أن يتناول الطعام البارد. مناسب أن يأخذ المسافر معه القليل من تراب بلده وكلما أراد أن يشرب ماءاً وضع قليلاً من ذلك التراب في الماء ليأخذ الماء خاصية ذلك البلد وليشرب ماءاً متناسباً مع مزاجه. أفضل الماء الذي يكون ينبوعه من المشرق .
السادس) شهامة المسافر
يعتبر الإمام الرضا (ع) ثلاثة خصائص من شهامة المسافر: 
          الكرم، حسن الخلق و الفكاهة في غير معصية .
النتيجة
تُطلق عبارة أوقات الفراغ على قسم من أوقات الإنسان يتخلّي فيها عن العمل الفردي و يتفرّغ للترفيه و التسلية والسفر والمساهمات الإجتماعية. الإنسان بحاجة للإستراحة والترفيه. كما أن المساهمات الإجتماعية تقوده إلى الإستفادة من أوقات الفراغ. تقول لنا التعاليم الدينية أنه يمكننا التخطيط لأوقات الفراغ والإستفادة من ذلك الوقت لتعزيز الفكر و الروح. أهم شيء في موضوع أوقات الفراغ طريقة قضائه. تبيّن الآيات والأحاديث نقاطاً هامة في هذا السياق.
يقول لنا الدين: 1. يمكن تخصيص جزء من الوقت لأوقات الفراغ والتخطيط لذلك؛ 2. أوقات الفراغ يجب أن يكون فيها توجهاً إلهياً؛ 
3. يمكن أن تترافق أوقات الفراغ مع أعمال سالمة؛ 
4. يمكن تمضية أوقات الفراغ بطرق مختلفة.
يتم اليوم تقديم طرق غير صحيحة لتمضية أوقات الفراغ. لكنّ الآيات والأحاديث تضع أمام الإنسان طرقاً صحيحة وسالمة. بعض تلك النماذج عبارة عن: العبادة، التفكّر، صلة الرحم، المساعدة، المطالعة، اللعب، النشاطات الفنية و الرياضة. لكن من بين كل هذه النماذج وأكثر شيء تم التأكيد عليه خاصة من قبل الإمام الرضا(ع) هو السفر والترفيه.
Jul 5, 2016 16:27
2017 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.