English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

الدور الكبير لرابطة الجوار في العلاقات الإجتماعية الرضوية

الدور الكبير لرابطة الجوار في العلاقات الإجتماعية الرضوية
لقد خلق الله الإنسان بطريقة تقتضي فيها حياته الدنيوية أن يكون اجتماعياً. لقد وضعت يد الخلقة في داخل الإنسان احتياجات كثيرة ليقوم البشر بالتعاون فيما بينهم بتشكيل حياة جماعية، وبهذه الطريقة يلبّون احتياجات بعضهم البعض و متطلباتهم. كما جعلت النمو المادي والروحي للإنسان يعتمد على العلاقات الإجتماعية والأسرية. لهذا السبب التفت الإنسان منذ البداية إلى الآخرين، وأظهر رغبته في تشكيل الأسرة و القبيلة.
لقد خلق الله الإنسان بطريقة تقتضي فيها حياته الدنيوية أن يكون اجتماعياً. لقد وضعت يد الخلقة في داخل الإنسان احتياجات كثيرة ليقوم البشر بالتعاون فيما بينهم بتشكيل حياة جماعية، وبهذه الطريقة يلبّون احتياجات بعضهم البعض و متطلباتهم. كما جعلت النمو المادي والروحي للإنسان يعتمد على العلاقات الإجتماعية والأسرية. لهذا السبب التفت الإنسان منذ البداية إلى الآخرين، وأظهر رغبته في تشكيل الأسرة و القبيلة. 
عندما يتشكل مجتمع ما، تتشكل ظاهرة باسم الجار و الجوار. رابطة الجوار تشكل بناءاً على قواعد وأحكام تضمن مراعاتها، التواصل الجيد المستمر. لم يغفل الدين الإسلامي المقدس عن هذا الأمر، حيث قدّم تعاليم حول علاقة الجيران والجوار، ونطاق تلك هي، العلاقة والحقوق المتقابلة. أوصى القرآن الكريم بالإحسان إلى الجيران، وطلب من أتباعه أن يراعوا حقوق الجار، ولا ينسوا الفضل بينهم و الإحسان إلى بعضهم:
وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ .
تراجعت العلاقات العاطفية والإنسانية في عصر الآلة وكادت أن تصبح معدومة. فاليوم لا يعرف الجيران شيئاً عن بعضهم البعض. فالمسافة بين الجيران القريبين من بعض، أصبحت بعيدة وكأنهم يعيشون في نقطتين مختلفتين من الأرض. لقد علّمت ثقافة السكن في المباني والعيش في المدن الناس على عدم معرفة بعضهم، فازدادت المسافات بذريعة الخصوصية، لتحلّ الأجواء الإفتراضية مكان الأجواء الحقيقية، ولتحلّ العزلة محل الإلفة والصداقة. هذا مع أن التوصيات المؤكدة لأولياء الدين ومن بينهم سيدنا علي(ع) كان غير ذلك ،حيث يقول :
اللهَ اللهَ فِي جِيرَانِكُمْ فَإِنَّهُمْ وَصِيَّةُ نَبِيِّكُمْ مَا زَالَ يُوصِي بِهِمْ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُم‏ (يعني سيصدر أمراً بأنّ الجار يرث من الجار)  .
ذات يوم سأل رسول الله(ص) أصحابه: « هل تعلمون ما هو حق الجار على الجار؟ »فقالوا لا. فقال: 
إناستغاثكأغثته،وإناستقرضكأقرضته،وإنافتقرعدتإليه،وإنأصابهخيرهنّأته،وإنمرضعدته،وإنأصابتهمصيبةعزّيته،وإنماتتبعتجنازته،ولاتستطيلعليهبالبناء،فتحجبعنهالرّيحإلابإذنه،وإذااشتريتفاكهةًفاهدهاإليه
، وإن لم تفعل فأدخلها سرّاً ، ولا يخرج بها ولدك تغيظ بها ولده، ولاتؤذهبريحقدركإلاأنتغرفلهمنها .
من التوصيات المؤكدة التي أوصى بها أئمة الدين فيما يخص الجار هي عدم أذى الجار. من الواضح يطرأ أحياناً اختلاف و نزاع بين الجيران، قد يسبب اختلاف الأذواق واختلاف المعايير؛ وكذلك التضارب في بعض المصالح قد يؤدي الي خلق نوع من التوتر أو سلب الراحة من البعض، و هكذا يتعكر صفو العلاقة بين الجيران؛ فمن الضروري في هذه الحالات، تصحيح العلاقات وإزالة الشجار وأن لا يقوم الجيران بأذى بعضهم البعض ومضايقتهم. توجد في سيرة الرسول(ص) وأهل البيت(ع) حالات عديدة بهذا الخصوص، نشير إلى أمثلة منها: 
المثال الأول:فسّر والد الإمام الرضا(ع) حسن الجوار كما يلي: 
ليسحسنالجواركفالأذى،ولكنحسنالجوارالصبرعلىالأذى .
المثال الثاني:وصف الإمام الصادق(ع) أذى الجار بعبارة مؤثرة حيث وصفه بهذا الشكل: 
مَلْعُونٌ مَلْعُونٌ مَنْ آذَى جَارَه .
المثالالثالث: جري حادث في زمن الإمام الباقر(ع) فقدّم في ذلك الموقف طريقة طريفة للحد من أذى الجار: 
جَاءَرَجُلٌإِلَىالنَّبِيِّصَلَّىاللَّهُعَلَيْهِوَسَلَّمَيَشْكُوجَارَهُفَقَالَ: اذْهَبْفَاصْبِرْ. فَأَتَاهُمَرَّتَيْنِأَوْثَلَاثًافَقَالَ:عندما يأتي يوم الجمعة ويكون الناس ذاهبون إلى صلاة الجمعة اذْهَبْفَاطْرَحْمَتَاعَكَفِيالطَّرِيقِ. فَطَرَحَمَتَاعَهُفِيالطَّرِيقِفَجَعَلَالنَّاسُيَسْأَلُونَهُفَيُخْبِرُهُمْخَبَرَهُ،فَجَعَلَالنَّاسُيَلْعَنُونَهُ: فَعَلَاللَّهُبِهِوَفَعَلَوَفَعَلَ،فَجَاءَإِلَيْهِجَارُهُفَقَالَلَهُ: ارْجِعْلَاتَرَىمِنِّيشَيْئًاتَكْرَهُهُ .
المثال الرابع: يقول الإمام الرضا(ع) في وصف المؤمن:   
ماكان ولايكون مؤمناً من آذى جاره
Mar 10, 2016 10:53
2019 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.