English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

رئيس مكتبة الرئاسة الجمهورية في الحفلة الإفتتاحية للمجمع الدوليّ لخدّام الثقافة الرضوية:قد بنيت المدرسة الرضوية أساسها علي ترويج العقل

رئيس مكتبة الرئاسة الجمهورية في الحفلة الإفتتاحية للمجمع الدوليّ لخدّام الثقافة الرضوية:قد بنيت المدرسة الرضوية أساسها علي ترويج العقل
قال رئيس مكتبة الرئاسة الجمهورية: قد بنيت المدرسة الرضوية أساسها علي ترويج العقل و اليوم علي المسلمين و مذهب أهل البيت(ع) أن يكونوا حاملي علم الحوار بين الأديان
قال رئيس مكتبة  الرئاسة الجمهورية: قد بنيت المدرسة الرضوية أساسها علي ترويج العقل و اليوم علي المسلمين و مذهب أهل البيت(ع) أن يكونوا حاملي علم الحوار بين الأديان.
حسب تقرير وحدة الأنباء و الإعلام للمركز الدوليّ للإمام الرضا(ع)،في الحفلة الإفتتاحية للمجمع الدوليّ لخدّام الثقافة الرضوية التي أقيمت في رابطة الثقافة و العلاقات الإسلامية و حضر فيها عدد من العلماء المبرّزين،قال محمد نهاونديان:هذا العصر الذي تُعرَض صورة متشدّدة،سلبية و غير معقولة للإسلام،في إطار التيارات  المتشدّدة،أفضل طريق لمواجهة هذا الوجه،هو عرض المدرسة الرضوية و الثقافة الرضوية.إن نُرد أن نعرّف الإسلام الحقيقيّ في هذا المجتمع الدوليّ التي بدّلت إلي قرية دولية،و قد بلغ عدد المسلمين فيه إلي أكثر من مليار،يجب أن نسعي لتوسيع الثقافة الرضوية.أكّد نهاونديان علي أنّ في المجتمعات الإسلامية قد نُفِذ مشروع المؤامرة لتعريف الإسلام كنظرة مفروضة و قال:إن يعرف الناس جمال الإسلام الحقيقيّ،سينتهجوا علي مساره.قد بنيت المدرسة الرضوية علي أساس ترويج العقل و هذا العقل هو العقل المختار و الحرّ و العالم.
نقل نهاونديان حديثاً عن الإمام الرضا(ع) و قال:سألوا عن الإمام الرضا(ع) :ما هي الحجّة و الدليل علي الناس في العصر الحاضر؟و ما أشار الإمام(ع) إلي التعبّد في ردّه،بل ألفت النظر نحو العصر الحاضر،فإنّه يعتبر العقل ،هو الحجّة و علينا أن نُحكم العقل و الحوار العقليّ.
أشار رئيس مكتبة الرئاسة الجمهورية إلي مناظرات الإمام (ع) مع الأديان الأخري و قال:رغم الإهانات،حاول الإمام أن يثبت أرجحية اتّجاهه بوسيلة المنطق،الأدب و الإستدلال.أضاف نهاونديان:اليوم،يجب علي المسلمين و مكتب أهل البيت(ع)،أن يحملوا علم الحوار بين الأديان.و الذين يوقنون بأنّ نظرهم و مذهبهم حقّ،عليهم أن يكونوا الزعيمين للحوار بين المذاهب و المدارس.و وضّح:ليُعرّف شيعة أهل البيت  إلي المجتمع الإنساني الإتجّاه نحو السّلم و السّلام.ليس طريق التعايش بمعني تسليم أحد أمام الآخر،بل هو العثور علي النقاط المشتركة.يؤكّد في هذا الإتّجاه  الإغنائيّ علي المداراة مع الناس،نحن نعيش في مجتمع تتزايد فيه العلاقة بين المسلمين و غيرهم أكثر فأكثر و لا بدّ لنا من التعاون و العلاقة حتي بين البلاد الإسلامية.بيّن الإمام الرضا(ع) أنّ ذلك الإتّجاه العقليّ يعيّن لنا حكمة عملية و هي محبّة الناس.
و ذكّر:هذا الإتّجاه الذي يظنّ الشخص أنّه يجب علي الآخرين أن يتّبّعونه،لأنّ طريقه هو الطريق المستقيم،و إمّا يتبّعونه،لا بدّ له أن يظهر العنف الذي لا محلّ لها في الإسلام.فالحلم و التحمّل في التعامل مع الناس و العثور علي النقاط المشتركة و نقطة الجذب التي يقال فيها الكلمة الحقة،بحيث يقبله الآخرون،هو من أصول الثقافة الرضوية.
Sep 17, 2015 10:14
2019 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.