English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

الطبيب الايراني سفير الامام الرؤوف/ الدبلوماسية الرضوية في القارة السوداء

الطبيب الايراني سفير الامام الرؤوف/ الدبلوماسية الرضوية في القارة السوداء
كان كافيا نشر قصة حياة "نرجس الصغيرة" في وسائل الإعلام حتي يهب أيضا نسيم رأفته (ع) نحو خراسان الشمالية...
كان كافيا نشر قصة حياة "نرجس الصغيرة" في وسائل الإعلام حتي يهب أيضا نسيم رأفته (ع) نحو خراسان الشمالية...
وفقا لما يفيد قسم الأنباء و الاستعلامات لمركز الامام الرضا (ع) الدولي، كان كافيا نشر قصة حياة "نرجس الصغيرة" في وسائل الإعلام حتي يهب أيضا نسيم رأفته (ع) نحو خراسان الشمالية. "نرجس الصغيرة" طفلة بجنوردية في السادسة من عمرها؛ إنها مصابة بمرض جلدي قد جعلها و أيضا أسرتها في ظروف سيئة جدا. قد أفضت الحكة الشديدة و تساقط الأنسجة المصابة بالمرض بالطفلة الساكنة بهامش بجنورد إلي الإنطواء علي نفسها و ما من أحد يشاركها في اللعبة و في الوحدة تلجأ إلي دميتها و أخيها و هما في رأيها الأنيسان الوحيدان عند الوحدة والمعاناة. أبوها عامل و ليس بإمكانه أن يقوم بدفع تكاليف معالجتها ونفقات عقاقيرها. مثل بقية الأوقات عندما عرف ظروف نرجس و أحوالها شدّ رحاله حتي يقيم عيادة الانسانية لهذه المرة في بيت نرجس القديمي. اسمه و لقبه في رسالة حلفه الطبية هما الدكتور السيد ناصر عمادي الأخصائي في معالجة الأمراض الجلدية و الشعر و التجميل. انه المتخصص الذي كان بإمكانه أن يقوم بمهنته في عيادته مثل العدد الكثير من أقرانه و زملائه و يعيش عيشة مفعمة بالرفاهية و التنعم والترف لكنه فضّل وآثر ذهابه نحو الناس و كونه بينهم لكي يتلذذ بسلامة الناس و رخائهم. شدّ الرحال نحو مناطق إيران المحرومة وإغاثته الأسر المعدمين وإعانته أشخاصا يعيشون وراء الحدود . شؤون قد جعلت هذا الطبيب الطبري يركن إليها و يستلذ بها. عندما طمع الأعداء في أرض البلاد قام الدكتور ناصر عمادي و هرع نحو ميدان القتال لتبقي عزة إيران و كرامتها. إنه جعل حب الإيراني للانسانية يستمر بعد الحرب المقدسة بالحنان و عرض الرغبة في حب الانسانية في البلدان الأخري المصابة بالفقر و منكوبة الحرب. 
رأفة الدكتور عمادي لا ينحصر في حدود البلاد، إنه يقع لدي الأطفال السود المصابين بالإيدز موقع العم الإيراني الحنون و العطوف. العم الذي يجعل الجروح تلتئم و بأجرته الزهيدة جدا يعينهم. كان أخا معينا لأهل سردشت المصابين بالغازات الكيميائية و شاطرهم وواساهم لما حل بهم، و طبيبا مبتسما لسكان أفغانستان من الكابليين و الهرويين و أيضا للعراقيين الذين كان قد أتعبتهم داعش وأملتهم، فيقوم بتسكين آلامهم و معالجتهم. إنه يقبل كل المرضي المعوزين و المعدمين من شتي أنحاء العالم و لايزال يقلق عليهم في أي مكان كانوا.
الطلب بدل الدولار
يحب الدكتور عمادي المام الرضا (ع) حبا وافرا و هذا يعتبر ميزة بارزة في سجل أعمال هذا الطبيب الإيراني. فمن أجل محاولاته الكثيرة في مجال حب الإنسانية والحنان و سلوكه الرضوي، ذاع اسم "شمس الشموس" المقدس بافريقيا و ملأ الآذان. إن حبه للإنسانية و الحنان الذي قد أهداهما إلي سكان إفريقيا كان قد مهّد الأرضية لإشاعة ثقافة أهل البيت عليهم السلام الصافية و المحضة في هذه القارة. يهتم الدكتور و يقوم بتمضيد جروح يرغب الجميع عنها. عاش الدكتور بين أناس يجعل حياته عرضة للأخطار و قد هدده علي الدوام؛ كان لنشاطات الطبيب الإيراني الإنسانية و أيضا لمعالجته المرضي المصابين بالأمراض الجلدية صدي واسع النطاق في وسائل الإعلام الإفريقية. 
قد قوبل الدكتور في برونئي بحفاوة بالغة من قبل الناس و القائمين علي الأعمال فيعرض القائمون عليه العمل في أكبر المستشفيات بالبلاد مقابل الهدايا الكثيرة و راتب شهري يساوي ألف دولار يوميا. يوسوس كل انسان هذا المبلغ الهائل زهاء 110 مليون تومان لكن هذا الطبيب الإيراني العامل بلاحدود الذي قد ارتبطت حياته بمعتقداته بدل تلقي هذا المبلغ الهائل قدّم طلبا عجيبا إلي القائمين علي وزارة الصحة؛ إنه قد طالبهم بأن يسمّوا المركز الاختصاصي لمعالجة الأمراض الجلدية كأكبر مستشفي للتعليم و المعالجة بالبلاد باسم علي بن موسي الرضا (ع) المبارك و يزيّنوا به المركز. 
اسم الامام الرؤوف علي مستشفي ببرونئي 
تم تقديم طلب الدكتور عمادي إلي مجلس الوزراء فقوبل بالموافقة بعد 24 ساعة و يسمّي هذا المركز الطبي باسم الامام الرضا (ع) في حين أكثر سكان هذا القطر من المسيحيين. دبلوماسية الدكتور عمادي محب الامام الثامن (ع) في قطر ليس فيه دارسفارة و لا سفير لإيران كانت واقعة و حادثة عديمة النظير بحيث قد أدت إلي أن تعارض برونئي في المجالات الدولية انتهاك حقوق الإنسان بإيران و ترفضه. يحضر في مراسيم نصب اللوحة المزينة باسم الامام الرضا (ع) وزير الصحة و وزير التعليم للبلاد و ينصب الدكتور عمادي بفخر واعتزاز اسم الامام الرؤوف (ع) علي المستشفي ببرونئي.
كان مجلس وضع السياسات لمهرجان الإمام الرضا (ع) الدولي أرسل رسالة إلي سفير الإمام الرضا (ع) اللائق، لأن المركز كان بحاجة إلي تجاربه القيّمة ليحضر البلدان الأخري. 
ذهب الدكتورعمادي إلي دائرة الثقافة و الإرشاد المركزي لمازندران و حضر اجتماعا للمهرجان الدولي و في ضمن رسالته إلي الإمام الرضا (ع) أشار إلي نقطة كانت مفعمة بالرأفة و الكرامة بالنسبة إلي الإمام الرضا (ع). قال الدكتور إن السبب الذي دفع مجلس وزراء قطر مسيحي إلي أن يقبل تسمية مستوصف الأمراض الجلدية لأكبر مستشفي ببرونئي باسم الإمام الرضا (ع) هو السلوك الإنساني المفعم بالكرامة كان قد تعلمه من الإمام الرضا (ع). 
إنهم يصدّقون أن إتيان طبيب من اقليم بعيد وقيامه بمعالجة سكانه عن رضي و رغبة في هذا العمل ومطالبته تسمية مستشفي في بلادهم باسم شخص بدل تلقي النقود الكثيرة لايعني غيرأن المسمّي من ذوي المكانة العالية والمنتجبين
Sep 6, 2015 07:58
2019 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.