English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

مرقد أخت الإمام الرضا (ع): القطب السياحي الديني في جنوب البلاد

مرقد أخت الإمام الرضا (ع): القطب السياحي الديني في جنوب البلاد
مضجع السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) المبارك،شقيقة الإمام الرضا (ع)،يعتبر نجمة جبال زاجرس يستضيف في كل عام جمع غفير من الزوار الإيرانيين و كذلك من دول ضاحية الخليج الفارسي.
مضجع السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) المبارك،شقيقة الإمام الرضا (ع)،يعتبر نجمة جبال زاجرس يستضيف في كل عام جمع غفير من الزوار الإيرانيين و كذلك من دول ضاحية الخليج الفارسي.
نقلاً عن وحدة الأخبار و الإعلان في مؤسسة الإمام الرضا (ع) الدولية في محافظة كهكيلوية و بوير أحمد؛تعتبر السياحة الدينية إحدي أهم المكونات الثقافية و الإقتصادية في العالم،حيث يتم خلال العام الواحد ،الملائين من السفرات الدينية في الدول المختلفة و يحظي بمكانة خاصة في عملية تعزيز و إزدهار صناعة السياحة لاسيما السياحة الدينية بشكل كبير.
بعض من الأماكن الدينية تستقطب سنوياً الملايين من المسافرين،حيث و بالإضافة إلي خلق الفرص الإقتصادية و العملية،كذلك  تساهم في نشر و ترويج الثقافة الدينية و الإسلامية بشكل كبير ،و من هذا المنطلق،ترويج صناعة السياحة الدينية يعتبر الأرضية المناسبة و الجيدة لتعريف الثورة الإسلامية و الذي يعتبر الوجه  الديني للمجتمع الشيعي و الإيراني.
جمهورية إيران الإسلامية من حيث السياحة الدينية و نظراً لوجود مضجع الإمام الرضا (ع) المطهر و السيدة المعصومة (سلام الله عليها) و الأماكن الدينية الأخري تحظي بمكانة خاصة،ولكن لم يتم إنشاء بنية لإستقطاب السيّاح الأجانب كما ينبغي.
توجد حوالي 296 بقعة متبركة في محافظة كهكيلوية و بوير أحمد،حيث كانت دائماً ملجأ و مأمن لمحبي و عشاق أهالي هذه المحافظة ،كما تعتبر السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) من أهم هذه الأماكن المقدسة و تحظي بمكانة خاصة أيضاً.
بقعة السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) حيث و وفقاً للوثائق و الروايات المختلفة،تعد من بنات الإمام موسي بن جعفر(عليه السلام) و تبعد بثمانين كيلومتر عن جنوب مدينة كجساران و في موقع جغرافي خاص بين جبال صعبة العبور و في جانب ينبوع يغلي.
يتوافد سنوياً حوالي مليون زائر من كافة أرجاء البلاد و دول ضاحية الخليج الفارسي لزيارة مرقد السيدة بي بي حكيمة (عليها السلام) أخت السيد شاهجراغ(عليه السلام) في هذه المدينة أيضاً.
إنهم و بحب أهل البيت (ع) ،يطون الطرق الملتوية و المنعطفات الخطيرة في كجساران  لزيارة السيدة بي بي حكيمة (عليها السلام) ،حتي يتجرعو من هذا الينبوع النقي، المعرفة و الحقيقة.
هذه البقعة المباركة و التي تقع بين حدود كجساران و ميناء غناوه،تتلألئ و تضيء كاللؤلؤة بين مضيق كبير و طويل،حيث يستقطب زائري و عشاق أهل البيت (ع) نحوه.
في زمن حكومة بني العباس و عندما إزداد الظلم و الجور في حق السادات،لقد خرجت مجموعات من أهل البيت (ع) في فترات متتالية من الحدود العراقية و دخلوا إلي إيران .
إحدي هذه القوافل،كانت قافلة بزعامة أحمد بن موسي شاهجراغ (ع)،حيث دخلوا خوزستان بهدف الوصول إلي ديار خراسان ،ولكن تعرضوا إلي هجوم من جيش المأمون و ذهبت كل قافلة إلي جهة ما.
السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) و بعد إستشهاد غلامها،لجأت برفقة كنيزتها إلي هذه المنطقة و إختفت داخل الغار و توفيت هناك إثر المرض.
في نهاية القرن الثالث و أوائل القرن الرابع،تم إنشاء هذه البقعة المباركة بأمر من أبومحمد حسن حاكم أرجان آنذاك و إستمر هذا العمل في الفترات المختلفة أيضاً.
كما تم تجديد بناء هذه البقعة المباركة في العصرالصفوي و ذلك بأمر من شاه عباس و في عام 1099 تم إعمارها بواسطة حسن علي خان زنكنة و بعد ذلك تمّ اعمارها عن طريق عطاء الله و في النهاية و ترميمها بأمر من أمير سلطان أويس والي مدينة بهبهان آنذاك.
تمّت إدارة هذه البقعة المباركة تحت إشراف دائرة أوقاف كهكيلوية و بوير أحمد في عام 66 (ه.ش) و بدأت تقديم الخدمات العمرانية من ذاك الوقت.
انتهت المرحلة الثانية من إنشاء هذه البقعة المباركة في عام 71 (ه.ش) في مساحة تبلغ حوالي 12 ألف و 750 متر مربع بنية تحتية و في عام 73 (ه.ش) إستأنفت مرحلتها الثالثة أيضاً.
الخطة الشاملة لضريح السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) إستمرت حتي عام 80 (ه.ش) و من خلالها تم إستحداث الأروقة و الساحة و قبة بإرتفاع 30 متر،حيث يقع نصفها داخل الجبل.
وجود بقعة السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) أخت الإمام الرضا (ع) في كجساران جنوب كهكيلوية و بوير أحمد و ذلك بالقرب من موانئ جنوب البلاد و إستقبال السياح الأجانب من دول ضاحية الخليج الفارسي ،يدل عل أهمية السياحة الدينية لهذه البقعة المباركة أيضاً.
الموقع الجغرافي لضريح السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) و أخت الإمام الرضا (ع) يتمتع بمناظر خلابة و جميلة،كما أن وجود غار تاريخي كبير في جوارها،أضاف علي جماليته الطبيعية و أهمية الجانب السياحي لهذا المكان المقدس.
زوار «نجمة زاجرس» عندما يدخلون إلي هذه البقعة المباركة،يدخلون عن طريق باب صغير يقع في نهاية مقصورة تنتهي بجبل يختفي وراء هذا الباب الذي بلغ طوله الي متر مربع  .
مشاهدة منظر التربة السوداء في هذا الغار المظلم،يدل علي مظلومية تربة البقيع السوداء و غربة أهل بيت العصمة و الطهارة (عليهم السلام)،لأنه هنا و لأيام معدودات لجأت كريمة أهل البيت (ع) الي هذا المكان للإبتعاد عن  عيون الحاسدين و الأفاكين .
لزائري و محبي هذا المكان المقدس الذي يجلي غبار اليأس عن أفئدتهم،مشاهدة هذا الغار يعد مشهداً محزناً لهم،لأنه يدل علي غربة و مظلومية النجوم المدفونين في تراب البقيع الأسود.
بالرغم من أنه علي الزوار أن يمروا بحذر و صعوبة من بوابة الغار المنخفضة،ولكن الدخول إلي هذا الغار الذي يحظي بمناظر خلابة و مذهلة و وسعة كبيرة،يلفت أنظار كل سائح جديد نحوه.
إرتفاع بعض من أجزاء الغار أكثر من 10 أمتار و عدد من نقاطه تصل إنخفاضها إلي أقل من متر و نصف المتر أيضاً.
قاع الغار ترابي و طيات و تجاعيد الجدار تسبب بمشهد خلاب و جميل لمشاهديه،حيث يكون ذكري خالدة لمن يزور هذه البقعة المباركة بالتأكيد .إعادة تأهيل و فتح هذا الغار و توفير الأرضية المناسبة للمشاهدة العامة للزائرين لهذه التجاعيد الخلابة و التي تبلغ قدمتها بألآف السنين،يمكنها أن تزيد علي عدد الزوار الكثيرين لهذه البقعة المباركة.
في نهاية الغار،كان في ما مضي هنالك ينبوع يخرج منه الماء،حيث وجود هذا الينبوع الصخري في هذاالغار،كان يوماً من الأيام مخبأ بنت الإمام موسي بن جعفر (ع) و أضفي قداسة و بركة علي هذا المكان.
الفتحة المقعرة لمحل فوران ينبوع المياه لهذا الغار،عبارة عن بركة صُنعت بالأيادي ،حيث أضفت جمالاً أكثر علي هذا المكان.إعادة بناء و إستحكام هذاالغار،لاسيما فتحة الدخول و الإعلان عنه،يمكنه أن يساعد علي إزدهار هذا المكان من الناحية السياحية لهذا المرقد الثقافي و المعنوي.
مخيم ضريح السيدة بي بي حكيمة (س) الموسمي،يعد أحد المخيمات السياحية أيضاً حيث يشهد في أيام نيروز وفود الألآف من الزوار من كافة نقاط البلاد و حتي مشايخ من دول ضاحية الخليج الفارسي .
الكثير من المسافرين و الزوار الذين يفدون لزيارة هذا المكان المقدس،خاصة في أيام نهاية عطلة السنة (النيروز) ،يختارون موسم الربيع و الخريف وذلك بسبب الحرارة الشديدة في هذه المنطقة ،حيث وجود مساحات خضراء سيكون ضرورياً لإيواء السياح هناك.
في منطقة التي يسكن فيها مرقد السيدة بي بي حكيمة (س) و وفقاً للإحصائيات،توجد 30 من الستائر فقط ،حيث لاتكفي لسد حاجات السياح في هذا المكان السياحي و الزيارتي ،كما أن توسيع غرس الأشجار في الطبيعة المجاورة و المعينة لمدخل هذا المرقد المبارك،أضفي عليها رونقاً و إزدهاراً مضاعفاً أيضاً.
هذا و أشار السيد فردين بهمني آزاد،رئيس دائرة الأوقاف و الشؤون الخيرية في مدينة كجساران حول الموقع الجغرافي لضريح السيدة بي بي حكيمة (س) في كجساران و أضاف قائلاً: إن هذاالضريح المبارك يبعد حوالي 80 كيلومتر عن مدينة كجساران و يعتبر من أحفدة الأئمة الواجب تعظيمهم و كانت لديها كرامات و معجزات.
هذا و أضاف السيد بهمني آزاد: أنه و في كل عام يفدوا الزوار من أقصي نقاط البلاد و من دول ضاحية الخليج الفارسي لزيارة هذا المكان المقدس،لاسيما في أيام شهر إسيفند و العطلة النيروزية أيضاً.
كما قال رئيس دائرة الأوقاف و الشؤون الخيرية في كجساران: أن ضريح السيدة بي بي حكيمة (س) تم تدوينه كالضريح الرابع  لأهل البيت (ع) بين شيعة السعودية .
فيما قال السيد بهمني آزاد: إن شيعة دول ضاحية الخليج الفارسي يأتون في كل عام لزيارة الإمام الرضا (ع) و السيدة المعصومة (س) و السيد شاهجراغ (ع) و السيدة بي بي حكيمة في كل عام إلي إيران.
هذا و قال : نظراً لمعرفة الإيرانيين من منزلة السيدة بي بي حكيمة (س)،يقتضي أن يتم صرف ميزانيات و نشاطات أكثر بهدف تعرّف هذا المكان المقدس.
جدير بالذكر أن  بقعة السيدة بي بي حكيمة (سلام الله عليها) وفقاً للوثائق و الروايات المختلفة،تعدّ من بنات الإمام موسي بن جعفر(عليه السلام) و تبعد بثمانين كيلومتر عن جنوب مدينة كجساران و في موقع جغرافي خاص بين جبال صعبة العبور و في جانب ينبوع يغلي هناك.
Aug 16, 2015 18:26
2019 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.