English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

بقعة السيدة حكيمة سلام الله عليها كلؤلؤة إحتضنتها جبال زاغروس الجنوبية

بقعة السيدة حكيمة سلام الله عليها كلؤلؤة إحتضنتها جبال زاغروس الجنوبية
إن عتبة السيدة حكيمة أخت الإمام الرضا عليه السلام المقدسة تتشعشع كلؤلؤة هبطت في قلب جبال زاغروس الجنوبية بقرب من الخليج الفارسي و مازال لها زوارها من داخل البلاد و خارجها يأمّون زيارة حضرتها كي يفوزوا بإدراك رائحة أخيها الرضا (عليه السلام) الطيبة المنتشرة في أجواء ساحتها في جنوبي البلاد.

و قد اشتملت محافظة كهجيلوية و بوير أحمد علي أكثر من 300  بقعة مباركة كانت لا تزال ملتجأ الأقوام و مأمن الأنام و لاسيما عتبة السيدة حكيمة سلام الله عليها التي تعد كأهم البقاع التي تضمنتها هذه المحافظة.
إن هذه البقعة المقدسة _وفقا للأسناد و الروايات المختلفة_ هي ضريح إحدي بنات الإمام موسي بن جعفر عليهما السلام التي دفنت علي بعد من جنوبي مقاطعة جتشساران يبلغ 80 كيلومترا في موقعية جغرافية خاصة وقعت بين جبال وعرة و بقرب من ينبوع فياض.
و يزورها  سنويا أكثر من مليون زائرا يقصدونها من جميع نواحي البلاد و دول الخليج الفارسي؛ فإنهم يجتازون الطرائق القاسية الوعرة من بين تلل جتشساران الجبارة  كي يرطبوا أفواههم من فيضانات هذه العين الدفاقة العذبة السمحة بالمعارف و الحكم.
إن هذه البقعة المباركة الواقعة بين ناحيتي جتشساران و بندر غناوة تتلألأ كلؤلؤة طرحت بين مضيق عظيم ضخم و تستدعي محبي أهل البيت عليهم السلام و تناديهم.
حسب الشواهد التاريخية, صرح المورخون بأنه لما ازداد الظلم و اشتد المشاق التي يوجهونها العباسيين تجاه الهاشميين أجبرت طوائف منهم إلي الخروج من حدود العراق و التجائهم إلي نواحي إيران.
فإحدي هذه القوافل التي نوت الشخوص إلي أراضي خراسان هي ما انطلقت بزعامة شاهچراغ أحمد بن موسي عليه السلام فلما وردت خوزستان شنت عساكر مأمون هجوما عليها فتشتت شملهم و تبعثر جمعهم حتي ذهبوا مذاهب و سلكوا مسالك و نزلوا منازل فسكنوا مساكن مختلفة.
فالتجأت السيدة حكيمة سلام الله عليها _بعد شهادة غلامها_ إلي مضيق من تلكم النواحي و اختفت في كهف بصحبة جاريتها فتوفيت في ذاك المكان نفسه لعلة عرضتها.
و قد بنيت بقعتها في أواخر القرن الثالث و أوائل القرن الرابع باهتمام من أبو محمد الحسن حاكم أرّجان و استمرت سيرته في الأدوار  المختلفة.
فجدد بناءها في العصر الصفوي بأمر من الشاه عباس الصفوي و رمّمت و أصلحت في سنة 1721م بهمة علي خان زنگنة و بعده باهتمام من عطاء الله بيك و أخيرا أعاد امير سلطان أويس والي بهبهان بناءها فجددها.
و بدءا من عام 1988 أخذت إدارة أوقاف كهجيلويه و بوير أحمد تولية هذا المزار بيدها فبدأت من ذاك الزمان مساعداتها العمرانية.
فانتهت المرحلة الثانية من مراحل تحديث هذه البقعة الشريفة في سنة 1993م. علي 12750 متر مربع من البني التحتية و استمرت مرحلته الثالثة طوال عام 1994.
و استمر المشروع الشامل لعتبة السيدة حكيمة حتي نوفمبر عام 2001  و بنيت خلاله حرائم(شبستانات) و ساحات و شرفات و أقيمت قبة بارتفاع 30 مترا وقعت نصفها في القسم الداخلي من الجبل.
إن السيدة حكيمة هي من ذوي الكرامات
و قد صرح نائب الولي الفقيه في كهجيلوية و بوير أحمد في حوار حول السيدة حكيمة و قال: "هناك شواهد و مستندات كثيرة تدل علي أنه كانت لموسي بن جعفر عليهما السلام بنت تسمي بحكيمة و قد أشار كبار العلماء منهم العلامة المجلسي إلي أن هذه السيدة قد دفنت في جبال بهبهان و هناك أسناد و مدارك و كتب أخري تدل علي ما ذهبوا عليه.
و أضاف آية الله السيد شرف الدين ملك الحسيني: "إن هذه السيدة هي من ذوي الكرامات و لا تخلو خواطر أقوام جنوبي إيران عن قصص و حكايات حول كراماتها في شفاء المرضي و تفريج الكروب و الهموم.
و تابع قائلا: "لنلتفت إلي مسألة تعريف السيدة حكيمة في أوساط الناس كرسالة علي عاتقنا كما أنه من رسالتنا أن نعرّف السيدة المعصومة سلام الله عليها و حضرة الشاهچراغ عليه السلام.
و صرح آية الله ملك الحسيني بأن تعريف السيدة حكيمة سلام الله عليها و عتبتها القدسية يعطي هوية جديدة لهذه المحافظة و يربطها بماضيها المعنوي و الثقافي.
و أضاف قائلا: "إن هذه المحافظة مازالت عرّفت كناحية لها طبيعتها الغريبة لكنه بعد تعريف بقعة السيدة حكيمة سوف تحول إلي محافظة سياحية لها مظاهرها المعنوية التي يعنيها الزوار و هذه الظاهرة لها طاقات واسعة يجب أن يستفاد منها.
رحلة مئات الآلاف إلي حضرة السيدة حكيمة في هذا النيروز
 
أشار محافظ كهجيلويه و بوير أحمد  إلي هذه الواقعة المعنوية و قال: "إن أبناء هذه المحافظة يتفاخرون باستضافتهم أكثر من 300 شخصا من أولاد الأئمة الطاهرين عليهم السلام علي رأسهم السيدة حكيمة خاتون بنت الإمام موسي الكاظم عليه السلام و أخت الإمام الرضا عليه السلام التي تعد بقعتها كأشهر البقاع التي وقعت في جنوبي البلاد.
و أضاف السيد موسي الخادمي: " إن هذه السيدة الجليلة _علاوة علي من يزورها من أهالي المحافظة_ تستضيف في كل عام زائريها من أقصي نواحي إيران و لاسيما محافظات فارس و بوشهر و خوزستان و تشهارمحال و بختياري و إيضا ترحب بقدوم محبيها التي يقدمونها من البلدان الخليجية.
و تابع الخادمي قائلا: " رغم كون هذه البقعة في موقعية جغرافية و طبوغرافية صعبة و قاسية و فقدان الطرق الملائمة المناسبة و عدم وجدان وسائل الراحة و الإقامة, قد زارها أكثر من مئة ألف زائر في بداية العام الجاري طوال أيام النيروز فهذا الإقبال يبين مدي ودهم إلي هذه السيدة الكريمة. 
و أشار السيد الخادمي إلي إحتياجات هذه العتبة المقدسة و قال: إن بقعة السيدة حكيمة كمركز ثقافي و ديني تحتاج إلي دعم وطني و استثمار أكثر من قبل المستثمرين و عناية أوسع من ناحية المتبرعين.
و تابع محافظ كهجيلويه و بوير أحمد مقالته مشيرا إلي ضرورة إعداد المنشآت اللازمة و البني التحتية لتعريف هذه السيدة العظيمة و قال: تعريف  شخصية السيدة حكيمة سلام الله عليها أكثر من ذي قبل و تعميق معارف محبي حضرتها حول هويتها و عظمتها,  إعلان محبي أهل البيت عليهم السلام بوجود هذه البقعة المباركة, و الجهد في إجراء سياسات تعتني بتحويل البقاع المباركة إلي مراكز ثقافية, و الإستفادة من الطاقات المعنوية و التاريخية العظيمة في توسعة الأمور السياحية و المذهبية هي وجوه أخري عن أولوياتنا تجاه هذه الأمور.



Dec 8, 2014 10:25
2020 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.