English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

أقيمت الحفلة الإختتامية لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام الثاني عشر بحضرة من وزير الثقافة و الإرشاد الإسلامي.

أقيمت الحفلة الإختتامية لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام الثاني عشر بحضرة من وزير الثقافة و الإرشاد الإسلامي.
إختتم مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي الثاني عشر في إحتفال هائل عظيم و متزامنا مع ليلة ميلاد الإمام الرضا عليه السلام, بحضرة من وزير الثقافة و الإرشاد الإسلامي و نوابه و نواب مجلس الشوري الإسلامي و حضور سماحة آية الله العاملي, إمام الجمعة في مدينة أردبيل, و السيدة أفخم المتحدثة باسم وزارة الخارجية, و محافظا محافظتي فارس و كهجيلوية و بوير أحمد, و سائر مسئولي البلاد و المحافظات في مدينة مشهد المقدسة.

حسب تقرير من وكالة الأنباء و الإعلان لمركز الإمام الرضا عليه السلام الدولي, علي الجنتي, وزير الثقافة و الإرشاد الإسلامي, إعتبر مهرجان الإمام الرضا عليه السلام كأكبر واقعة ثقافية و فنية في إيران و قال: هذا المهرجان هو من أبرز مظاهر الدبلوماسية الثقافية في داخل البلاد و خارجها؛ له دور فريد قلما استطاع سائر الوقائع الثقافية و الفنية علي القيام بمثله.
و أضاف قائلا: إن هذه الواقعة الطقوسية نموذج بارز عن نشاط ثقافي تكوّن ببراعة و تأن, و له بنية منسقة و متقنة. و هذه الميزة _علاوة علي عنايات الصاحب الحقيقي للمهرجان, أعني الرضا عليه السلام, كانت حصيلة الحب الوفير و إخلاص مؤسسي المهرجان و القائمين به طوال الأعوام الإثني عشر الماضية.
و صرح الوزير و قال: "لا يخفي لمن له دور في إقامة المهرجانات الدولية أن إقامة نظائر هذه الواقعة مع اشتمالها علي 200 نقطة في 31 محافظة و 75 بلداً في عام واحد, أمر هائل عظيم صعب و معقد, يحتاج إلي عدة و عدة وافرة في التنظيم و الهيئات, علاوة علي مشكلة الميزانية و الكلفات و الإمكانيات. و مع ذلك لا نري في هذا الإحتفال الثقافي و الفني, أثرا من ميزانيات عظيمة غير عادية و لا من عِدة و عُدة كثيرة من الموظفين و غيرهم, بل خططت إدارة هذا المهرجان علي نحو يقام مثل هذا المحتفل العظيم خلال عام واحد بإستخدام إسهامات عديدة من مجموعة وزارة الثقافة و الإرشاد الإسلامي و سائر المؤسسات و الأنظمة, و حضور محبي الثقافة الرضوية فحقا كان ناجحا و فائزا في هذه الحركة القيمة الضخمة. علي الأقل لا نجد داخل البلاد واقعة ثقافية و فنية بهذه الوسعة و النتائج فمن هذا المنظور, يعد مهرجانا مثاليا و تجربة قيمة يجب أن تستفاد و يستند إليها في إقامة سائر الإحتفالات الثقافية الطقوسية.
و تابع قائلا: أقترح بأن يقام _في هامش جميع الإنتاجات الثقافية و الفنية_ علي تأليف وثائق و ملفات خاصة لحصائل التجارب الإدارية المكتسبة في هذه الأعوام الإثني عشر.  و أوصي لجميع زملائي في مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي بأن يسلكوا مسلكا يقدر العالم بأن يتمتع من عصرية التعاليم و الثقافات الرضوية في تعاملاته الحديثة و تهدي راحة هذا البحر المطلق إلي صدور أحرار العالم كلهم.
و نبه وزير الثقافة و الإشاد الإسلامي علي مسائل و قال: لو دققنا النظر في جوانب هذا المهرجان لوجدنا أن مهرجان الإمام الرضا عليه السلام كان مبدأ كثير من من التيارات و الوقائع و التمأسسات الثقافية و قد تم إحياء كثير من المناسبات و الطقوس الدينية و الوطنية في ظل هذا المهرجان. من الملامح البارزة المتجلية في هذا الدور من المهرجان كانت العناية إلي أسلوب الحياة الرضوي الذي يرجي أن يصيرالأسلوب المثالي لحياة الإيرانيين اليومية.
و أشار الجنتي إلي أن مهرجان الإمام الرضا عليه السلام تحول اليوم إلي شجرة عظيمة رسخت غصونها في إيران كلها بل ربما في كل العالم حيث يوجد محب لأهل بيت العصمة و الطهارة عليهم السلام و واد للإمام الرضا عليه آلاف التحية و الثناء و قد أصبح المهرجان في كثير من البلدان كواقعة محلية و شعبية و قال: أقدم تقديري لجميع مؤسسي هذا المهرجان و للذين سعوا شوقا إلي تقديم خدمة إلي عتبة السلطان علي بن موسي الرضا عليه السلام و خاصة المجهولين المخلصين الذين أخذوا مسئولية المهرجان الثقيلة في مختلف نواحي البلاد علي عاتقهم.
و قال الوزير في خاتمة خطابه: لا ريب أن مهرجانا ناجحا مليئا من هذه الحصائل العذبة و واقعة كائنة بهذه الوسعة و العظمة, مع هذا الجم الغفير من المخاطبين, يحتاج إلي دعم أكثر؛ دعما ينبعث من القلوب و يبدأ من الغد.
و قد ألقي السيد جواد الجعفري سكرتير مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي, في بداية المحتفل, خطابه و قال: إن كل ما تجلت في أسبوع الكرامة كانت لمعانا من النشاطات الضخمة للثقافة و الروحانية التي اتقدت في 31 محافظة و 200 منطقة من مختلف أرجاء العالم. و أضاف قائلا: و في كلمة يمكن التعبير بأن الكل حاضر و الجميع مشاركون, من حدود بازرگان حتي ثغور سرخس, من الخليج الفارسي حتي شواطئ بحر قزوين, من قارة إفريقيا حتي قلب أمريكا و أروبا, من شبه القارة الهندية حتي أقصي نواحي آسيا و أبعد نقاط الأقيانوسيا, واقعة نهض العالم في حقلها ليحترم الإمام الرؤوف.
و تحدث حجة الإسلام و المسلمين أحمد سالك, رئيس اللجنة الثقافية للمجلس, خلال الإحتفال الإختتامي للدور الثاني عشر من مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي و قال: إن مهرجان الإمام الرضا عليه السلام يروج الثقافة الإسلامية؛  و أشار رئيس اللجنة الثقافية لمجلس الشوري الإسلامي في الحفلة الختامية لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي الثاني عشر إلي أن مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي له أهلية كبيرة لترويج الإدارةالدينية لأنه قد رحب به اليوم في أكثر من 200 ناحية في إيران و 75 بلدا من بلدان العالم, و اليوم نري حفلته الإختتامية و قال: نأمل أن يقام مهرجان الإمام الرضا عليه السلام في نطاق 140 بلدا في العالم.
و في قسم آخر من هذا المهرجان, تم التبجيل عن 16 خادما نموذجيا منهم 8 من داخل البلاد و 8 من خارجها. في القسم الداخلي تم التقدير عن سماحة آية الله المكارم الشيرازي, أحد مسجدجامعي الوزير السابق للثقافة و الإرشاد الإسلامي, الأستاذ محمد علي كريم خاني الرادود الشهير و من مادحي أهل البيت عليهم السلام و صاحب ترنيمة "آمدم اي شاه پناهم بده"(أتيتك يا سلطان فلجأني), و سيروس المقدم المخرج السينمائي, محمد رضا برازش النشيط الثقافي, السيد جلال الفياضي الصحافي و النشيط الثقافي, حجة الإسلام و المسلمين لبخندان, الحوزوي الناشط في مجال الإحتفالات الشعبية في أسبوع الكرامة, و حجة الإسلام و المسلمين الشبيري الحوزوي الناشط في مجال السايبر, و حجة الإسلام الكاظمي المدير العام للعلاقات العامة و الشؤون الدولية لجامعة المصطفي العالمية. و تم التبجيل_في القسم الدولي_ عن سهيل أسعد من أرجنتينا, و حجة الإسلام و المسلمين السيد مرتضي الرضوي من مدغشقر, حجة الإسلام و المسلمين حسين العوالي من أوغنده, أحمد الخرسي من لبنان, باتريك رينگنبرگ من مدينة لوزان في سويسرا, أحمد الصفا من نيجريا, عزيز نبي أوف من جورجيا, و مديحه الرسول من لاهور. إن هؤلاء قاموا علي تقديم خدمات قيمة و خالدة حول ترويج الثقافة و المعارف الرضوية.  قد تم  في هذا المحتفل كشف النقاب عن وكالة الأنباء للثقافة الرضوية و كتاب قيم باسم "غزال غزل" (غزالة الغزل) و كتاب نفيس آخر باسم "حرم الرضا (عليه السلام) في مشهد" باللغة الفرنسية. و في قسم آخر من هذه الحفلة قرأ السيد الأركاني مساعد محافظ خراسان الرضوية رسالة مبعوثة من عليرضا الرشيديان, و في إشارةإلي المكانة العالية لأسبوع الكرامة عرفها كتذكار لكثير من المسائل العالية و المعاني السامية.




Sep 30, 2014 14:46
2021 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.