English Persian
به شمس توس خوش آمديد. / ثبت نام كنيد / ورود
    
 

خطاب السيد جواد الجعفري سكرتير مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي في الحفلة الإختتامية لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي الثاني عشر

خطاب السيد جواد الجعفري سكرتير مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي في الحفلة الإختتامية لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي الثاني عشر
ألقي السيد جواد الجعفري, سكرتير مهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي, كلمته في اليلة السادسة من سبتمبر ضمن الإحتفال الإختتامي لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام الدولي و قال:إن كل ما تجلت في أسبوع الكرامة كانت لمعانا من النشاطات الضخمة للثقافة و الروحانية التي اتقدت في 31 محافظة و 200 منطقة من مختلف أرجاء العالم.

حسب تقرير من وكالة الأنباء و الإعلان لمركز الإمام الرضا عليه السلام الدولي ألقي الجعفري خطابه في تلك الحفلةبتفصيل يلي عينه:
و بعون من الألطاف الإلهية قد افتتح و ثم اختتم الدور الثاني عشر لمهرجان الإمام الرضا عليه السلام بذكر الله و باسم النجم الثاني عشر المتشعشع في عروش الإمامة و المتلألئ في سماء الولاية.
و كان يستنير من بركات العتبة المقدسة للإمام علي بن موسي الرضا عليه السلام و يستفيد من الساحة القدسية للفاطمة المعصومة سلام الله عليها و حضرة الشاهچراغ (عليه السلام). و بذل جهوده في تحقيق ما كان قد يرام في عام الإقتصاد و الثقافة. كان مهرجانا مزدهرا متناميا تناميا ساميا في الجهات الكمية و الكيفية حسب ما رأته الخبراء و العلماء. إن كل ما تجلت في أسبوع الكرامة كانت لمعانا من النشاطات الضخمة للثقافة و الروحانية التي اتقدت في 31 محافظة و 200 منطقة من مختلف أرجاء العالم.
يمكننا أن نعتبر المهرجان كتذكار يحيي مذكرات أيام الحرب؛ من مساع غير مسبوقة و جهود غير قليلة توجب شكرها و تقديرها.
من امرأة ريفية معمّرة تستضيف خدام الرضا عليه السلام بتقديم كل ما لديها في طبق مليء من ثمار شجرتها الوحيدة الطالعة في حديقة بيتها حتي القوافل الرمزية التي تقام في بقاع المقدم الإمام الرضا عليه السلام الباقية في طريق الولاية.
-    من جهود المثقفين العلمية حتي أحاسيس التلاميذ غير المعروفين الدارسين في أصغر مدرسة في العالم.
-    من إبداع الآثار الخالدة حتي صورة من حديث واحد أنتجها فنان مبدع.
-    من حضرة الشعراء المعروفين المشهورين حتي الأشعار الرائعة المبعوثة من نواح نائية.
-    من شباب يروجون الثقافة الرضوية في المساجد حتي البقاع المباركة و عتبة أولاد الأئمة (عليهم السلام) التي تصبح محورا ثقافيا أثناء أسبوع الكرامة.
-    من تأملات الجامعات و تفكير الحوزات العلمية حتي الإرشادات التخصصية الممنوحة من قبل الهيئات العلمية و التحكيمية.
-    من الصحافة و وكالات الأنباء حتي قنوات الإعلام الوطني الضخمة.
-    من توجيهات المراجع العظام حتي الدعم المستمر الموهوب من ناحية الدولة و المجلس.
-    من عناية اللجنة الثقافية للمجلس حتي التأييدات الشاملة لوزير الثقافة و الإرشاد الإسلامي
-    من الإجراءات الكاملة لمجلس السياسة حتي القرارات المثمرة لهيئة الأمناء و مجلس الإدارة
مركز الإمام الرضا عليه السلام الدولي
-    من مركزية وزارة الثقافة و الإرشاد الإسلامي حتي الإجراءات الحكيمة لمنظمة الثقافة و الإتصالات الإسلامية و المفاوضات الثقافية و المرافقة الحميمة الممنوحة من وزارة الخارجية
-    من مشاركة المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام الفعالة حتي إبتداعات جامعة المصطفي العالمية و إبتكارات المدارس الإيرانية في خارج البلاد.
-    من اشتراك الهيئة العالية للنقابة الثقافية و الفنية لمساجد البلاد مع 17 لجنة من اللجان الأعضاء للمجلس التنسيقي لأسبوع الكرامة حتي حضور الشعوب العظيم في حفلات الأعياد الرضوية
-    من تبشيرات المنظمة السينمائية في دعمها عن الأفلام المروجة للأخلاق الرضوية حتي مذكرة تفاهم لتجويد الآثار الأدبية المتفق عليها في النيابة الثقافية.
-    من إعطاء الأولوية للتقويم الفني للفائزين في المهرجان في النيابة الفنية حتي الدعامات الإعلامية للمعاونة الصحفية
-    من الإسنادات المطلقة لنيابة تنمية الإدارة و الموارد حتي التنسيقات القيمة لنيابة المجلس و شؤون المحافظات
-    من الإدارة الجهادية لدوائر الثقافة و الإرشاد الإسلامي العامة حتي تعدد البرامج لمركز التنمية الفكرية للأطفال و المراهقين
-    من الشعور بالمسئولية لمنظمة إدارة البيئة حتي البرامج التنفيذية لمنظمة التراث الثقافي
-    من مرافقة لجنة المساعدات حتي التدابير الفخمة لمنظمة الملف و مكتبات العتبة الرضوية المقدسة
-    من الوقائع البديعة في وزارة الرياضة و الشباب حتي حضور التعبئة
-    و في كلمة يمكن التعبير بأن الكل حاضر و الجميع مشاركون
من حدود بازرگان حتي ثغور سرخس
من الخليج الفارسي حتي شواطئ بحر قزوين
من قارة إفريقيا حتي قلب أمريكا و أروبا
من شبه القارة الهندية حتي أقصي نواحي آسيا و أبعد نقاط الأقيانوسيا
واقعة نهض العالم في حقلها ليحترم الإمام الرؤوف
و لم هذا الشوق و الحنين؟
هنا أري أن أشير إلي حديث رواه الإمام الرضا عليه السلام عن الرسول الأكرم صلي الله عليه و آله حتي يتجلي ثبات هذا المهرجان الإلهي أكثر من ذي قبل.
إن موسي سأل ربه: يا رب! أ قريب أنت مني فأناجيك أم بعيد فأناديك؟ فأوحي الله عز و جل إليه: يا موسي, أنا جليس من ذكرني.
فبهذا الإعتقاد يتكون مهرجان في الساحة المقدسة لحجة الله الثامنة في وسعة قلوب العاشقين و عظمة إيران و إمتداد العالم. تشارك آلاف من العشاق و المحبين في هذا المجال بأعمالهم و أقلامهم و يطيبون أفواههم بذكره حتي يكونوا من مصاديق جلساء الله.
و هذا كله نعم أبدية تجعلنا قادرين فقط في اعترافنا بهذا التعبير:
بأي لسان  أو يدٍ  أنت  عامل               لتخرج في مرماك عن عهدة الشكر
الخير للعبد  أن ينقاد _معتذرا                عن القصور_ إلي  أعتاب  سيده
لمَ لا و كل أمرئ_ بما يليق به               أقر  بالعجز_     في منحي تعبده
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
7 سبتمبر     2014   07:38

Sep 22, 2014 13:13
2021 Shamstoos.ir جميع الحقوق محفوظة.